سيرلانكا- الصومال

سيرلانكا- الصومال

تسونامي 2004

تعرضت سريلانكا لأضرار شديدة جراء تسونامي المحيط الهندي في 26 ديسمبر 2004 والذي أسفر عن مقتل 35,000 شخص وترك900,000 بلا مأوى وقد تسبب في حدوث التسونامي زلازل سوماتران. وصلت أمواج التسونامي إلى 800 كيلومتر في الساعة في المياه العميقة وبلغت مساحتها 300 كيلومتر على ارتفاع ستة أمتار.

كما أثرت كارثة تسونامي على الصومال، تاركاً 50 ألف شخص مشرّد و 298 حالة وفاة وتدمير للممتلكات مما أدى إلى إعاقة البنية التحتية الساحلية والاقتصاد.

استجابة مؤسسة وقف الواقفين:

دمّر زلزال المحيط الهندي والتسونامي الناجم عنه مناطق سياحية لمجموعة من البلدان، حيثُ تركّزت جهودنا من أجل تقديم المساعدة الإغاثية في سيرلنكا والصومال.

سري لانكا: جاءت استجابتنا في غضون 24 ساعة من وقوع كارثة تسونامي التي ضربت سيرلانكا، من خلال تقديم حزمة مساعدات إغاثية بقيمة 7 مليون راند وعقد مناقشات مع رئيسة البلاد شاندريكا كوماراتونجا، التي وفرت لنا أرض في بوتونفيل، حيثُ قمنا ببناء 55 منزلاً جديداً عليها لضحايا الكارثة والعمل بالتزامن مع أحد ممثلي شركة المنسوجات السريلانكية الرئيسية وإنفاق 500,000 دولار أمريكي في الأيام الأربعة التي تلت التسونامي من خلال توفير الخيام وتوزيع كميات ضخمة من الأغذية والأدوية على المناطق الساحلية الأشد تضرراً في جنوب وشرق الدولة. وأيضاً قمنا باستئجار طائرة شحن بتكلفة100,000دولار أمريكي من أجل إيصال المعونة للمستفيدين المحتاجين أربع مرات في اليوم على متن طائرات وضع عليها شعار مؤسسة وقف الواقفين من العاصمة كولومبو إلى المناطق التي أصبح من الصعب عبورها براً، بالإضافة إلى مساعدات اضافية بقيمة 1مليون راند تضم المزيد من الأدوية واللوازم الطبية و500,000 من أقراص تنقية المياه و20 طن من المواد الغذائية المختارة وبالإضافة إلى كميات من مكملات البروتين عالية الطاقة الذي ابتكرته مؤسسة وقف الواقفين والأول من نوعه في العالم والذي تم توفيره من جنوب أفريقيا لمساعدة ضحايا الدمار.

الصومال: وأدركنا أيضا أن الصومال، وهو بلد أفريقي مهمل في كثير من الأحيان، في حاجة ماسة إلى الإغاثة ويحتاج إلى اهتمام عاجل، على الرغم من أن الوصول إلى البلد كان معقدا للغاية. ولكن من خلال المفاوضات مع زعماء القبائل وتجهيز المطار وتوفير الشاحنات والطائرات التي جهزتها الأمم المتحدة بالنيابة عّنا، تلقينا الدعم الدبلوماسي من أجل الوصول إلى ضحايا التسونامي وقمنا بتقديم 35 طناً من المساعدات التي بلغت قيمتها 3 مليون راند والتي احتوت على الخيام والبطانيات والأدوية ومعدات طبية إضافية وأقراص تنقية المياه لتنقية 10 مليون لتر من الماء و25 طن من الأغذية تتضمن المكمل البروتيني عالي الطاقة، ولأول مرة لمؤسسة وقف الواقفين قام فريق يتكون من 10 أطباء وأخصائيين طبيين أساسيين بمرافقة فريقنا الى الصومال.

كانت المهمة شاقة، حيثُ حلقت طائرة واحدة إلى اوغندا حاملاً مجموعة مساعدات إلى طائرتين أصغر قبل أن تحلق إلى بوساسو في الصومال لتجد أن المدرج كان أقصر بمسافة 300 متر عما كان عليه في السابق ولكن بمهارة الطيارين الروس تم تأمين الهبوط الأمن لحزم الإغاثة التي تم جلبها ، حيثُ تلقينا ترحيباً حاراً من حكومة المنطقة ودعم قوي من ممثلي منظمة برنامج الأغذية العالمي لنقل الإمدادات بواسطة شاحنة الى المناطق الساحلية المتضررة بشدة.

ومع توزيع الإمدادات في منطقة هافون، أصبح من الواضح أن النشاط الاقتصادي الرئيسي في المنطقة هو صيد الأسماك ولكن تم القضاء عليه بفعل التسونامي وبناءً على ذلك، تم تقديم أسطول من القوارب وشباك الصيد من أجل إحياء الصناعة لصالح الخدمة العامة.

وأيضاً قمنا بإنشاء مركز طبي هناك والذي لايزال يعمل حتى يومنا هذا، وتقديم العديد من مركبات رباعية الدفع لنقل المرضى من هافون الى بوساسو.

سيرلانكا- الصومال


Copyright © 2020 Gift of the Givers Foundation. All Rights Reserved. "NPO 032-031, PBO 930018993"
}); closearrow-circle-o-downarrow-leftbars linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram