الفلبين

التيفون 2013

في 2 نوفمبر 2013، تم الرصد عن عاصفة لأول مرة كمركز ضغط منخفض في منطقة ميكرونيزيا وفي الأيام التالية وقعَ إعصار التيفون والمعروف ايضاً باسم سوبر تايفون يولاندا في الفلبين، والذي تشكل أولاً في اليابسة بالاو وفي أجزاء من ميكونيزيا، حيثُ تصاعد(تزايد) من عاصفة استوائية إلى إعصار من فئة خمسة، وبذلك تكثفت الإنذارات والاستعدادات للإخلاء بمجرد دخول اعصار تايفون هايان إلى الفلبين.

وصلت قوة ذروته في مقاطعة سمر الشرقية واستمر في الانتشار عبر فيساياس( مجموعة الجزر الوسطى في الفلبين ) مع سرعة رياح تتراوح بين 315 كم في الساعة وعواصف قوية تصل إلى 380 كم في الساعة، امتدَ إعصار تيفون هايان ليصل إلى بحر الصين الجنوبي وتَفكَك في نهاية المطاف إلى هطول الأمطار فوق جوانشي في الصين وتم رصد ما يقدر بنحو 10 آلاف حالة وفاة وتشريد أكثر من 25 مليون شخص ليتم تعوضيهم لاحقاً. كانت هذه هي العاصفة الثالثة عشر لعام 2013 في حوض شمال غرب المحيط الهادئ وواحِدة من أكثر الكوارث المدمرة التي أثرت على المنطقة.

استجابة مؤسسة وقف الواقفين:

في أعقاب إعصار تيفون هايان، قمنا بإرسال فريق مكون من 20 شخص إلى الفلبين يضم غواصون ومسعفين متخصصين في الإنقاذ المائي وإخصائِي رعاية أولية وطبيب طوارئ وإصابات وإخصائي أطفال، جلبوا معهم كميات من المعدات المخصصة لعمليات الإنقاذ المائي واستعادة الجثث من الماء، وكانت الفكرة هي نقل الفريق والبضائع إلى تاكلوبان عن طريق رحلة بحرية مدتها يومين وتم الاتفاق بأن وجهتنا ستكون جزيرة بالمبون وكنا أول وكالة دولية وصلت الجزيرة.

وكان تركيز عمل الفريق الأول هو العثور على الناجين واستعادة الجثث و توفير الرعاية الصحية الأولية وعلاج الجروح. شملت إمدادات الطوارئ الإضافية التي أحضرها الفريق معه والتي تتضمن الإمدادات الطبية الحيوية والأدوية وتوصيل المستلزمات الضرورية للحوامل والبطانيات التي يغطى بها الأطفال حديثي الولادة وضمادات الجروح ومكملات البروتين عالية الطاقة، قام الفريق بعمليات شراء إضافية في مانيلا وفقاً لما أوصت به وكالة الكوارث الوطنية ووحدة الإنقاذ 926 وتم شراء الأغذية ومياه الشرب بكميات ضخمة، وفور الوصول قام فريقنا بالتعاون والعمل مع وحدة الإنقاذ 926 على توزيع الإمدادات الأساسية علي الضحايا المتضررين.

وصل فريق طبي آخر أيضًا إلى الفلبين، بينما قمنا بتجهيز حمولات حاوية من الإمدادات الإضافية ليتم شحنها إلى منطقة الكارثة، بما في ذلك مجموعة واسعة من المنتجات الغذائية والملابس الجديدة والبطانيات ومفارش الكتان والمناشف وأواني الطبخ والفوط الصحية والحفاظات والألعاب.

انقسمت فرقنا لتغطية مدينة بالومبون والمقاطعات الخمس التي تقع فيها 51 قرية مدمرة، كما وجدنا مناطق الدمار كثيرة وأعدادًا كبيرة من الناس يعانون من الجوع والعطش وبحاجة إلى المساعدة الطبية، لذلك أنشأنا سلسلة من العيادات وقمنا بتوزيع الطعام والماء على ضحايا الإعصار، بالإضافة إلى إزالة الأنقاض وتنظيف الطرق ومساعدة الناس على إعادة بناء منازلهم وإصلاح مركز صحة الأمومة وتركيب خزان للمياه. وزِعت حقائب لوازم الأمومة على الأشخاص الذين يحتاجون اليها وأُعيِد إنشاء شبكة وأي فاي والانتهاء من إصلاحات منارة ساحلية، كما قمنا بتقديم مشروع تغذية وتوزيع وجبات لحوالي 10آلاف شخص في اليوم، ومعاً ومن خلال توظيف الأيدي العاملة المحلية قام طاقمنا بإعادة بناء الطوابق العلوية المدمرة لمستشفى بالوبون وتشييد 1000متر مربع من أسطح المستشفى خلال 72 ساعة فقط وإصلاح واستبدال معدات المستشفى، وبالإضافة إلى دفع رواتب الطاقم الطبي وتقديم الوجبات لجميع الموظفين الطبيين والمرضى ونشر أفراد من فرقنا على درّاجات نارية أو سيراً على الأقدام إلى المناطق التي يصعب الوصول لها وقمنا بتكليف أخصائيين تغذية لتدريب ورفع مهارات الممرضين المحليين.

الفلبين


Copyright © 2020 Gift of the Givers Foundation. All Rights Reserved. "NPO 032-031, PBO 930018993"
}); closearrow-circle-o-downarrow-leftbars linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram